ألغاز للكشف : أشباح وراء القضبان

الرئيسية > برامج وثائقية > ألغاز للكشف : أشباح وراء القضبان


الوصف :
تُعد إصلاحية الولاية الشرقية قلعة حصينة تحتجز داخلها أسوء مرتكبي الجرائم بالمجتمع. صُمِّمت الإصلاحية لحبس السجناء حبسًا فرديًا ومنع أي نوع من أنواع الاتصال والتواصل بين السجناء بعضهم بعضًا، ومن ثم أصيب أغلب سجنائها في السنوات الأولى بالاكتئاب والجنون. ومنذ إغلاق الإصلاحية عام 1971، روى كثيرون قصصًا عن سماع أصوات غريبة مخيفة، منها أصوات نحيب وصرخات مُعذبة، فيما روى آخرون مشاهدة ظلال تندفع خروجًا ودخولًا من السجون. من هنا، يتولى فريق ليس له مثيل من المهندسين من مختلف المجالات العلمية التنقيب عن الأشباح التي شوهدت في إصلاحية الولاية الشرقية عبر أحدث التقنيات ومن خلال تركيب أجهزة استشعارات الحركة وكاميرات الرؤية الليلية التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء ووضع أنظمة التثليث الصوتي، إلى جانب قيام ماسحات الليزر ثلاثية الأبعاد بعرض السجن على نحو أكثر دقة. اكتشف بالفعل هل تسكن الأشباح إصلاحية الولاية الشرقية، أم أن تلك الأشباح مجرد أوهام من وحي الخيال؟! 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ابحث بالموسوعة الحرة ويكيبيديا :

نتائج البحث

ذ عبد اللطيف البوزيدي ، إنشاء الموقع 02 / 10 / 2011 .. يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-