الرئيسية > موارد رقمية > أرخميدس Archimède                                                                                                                                                                                                                                                                يعتبر أرخميدس أحد أهم مفكّرين العصر القديم ، نظرتنا إلى الفيزياء مستندة على النموذج الذي طوّر من قبله.
ولد أرخميدس سنة 287 قبل الميلاد في سيراقوسة بجزيرة صقلية، سافر إلى الإسكندرية ثم إلى اليونان طلباً للدراسة، ويعد الكثير من مؤرخي الرياضيات والعلوم أن أرخميدس من أعظم علماء الرياضيات في العصور القديمة، وهو أبو الهندسة.

توفي أرخميدس سنة 212 قبل الميلاد عندما استولت القوات الرومانية تحت قيادة الجنرال ماركوس كلاوديوس مرسلوس على مدينة سيراقوسة بعد حصار دام سنتين. وحسب قصة شهيرة , فإن أرخميدس كان يقوم بحل مشكلة رياضية هندسية عندما تم الاستيلاء على المدينة. أتاه جندي روماني يأمره بلقاء جنرال مرسلوس إلا أن أرخميدس رفض, قائلاً عليه أن ينتهي من المسألة الرياضية أولاً فغضب الجندي  من ذلك وقتله بالسيف. و يروى أن الجنرال مرسلوس غضب لمصرع أرخميدس, إذ أنه قد أمر مسبقاً ألا يؤذى.

بعض اكتشافاته واختراعاته


حدد أرخميدس قيمة Pi وهي نسبة محيط الدائرة إلى قطرها، أو محيط الدائرة أطول كم مرة من قطرها، وهذه القيمة تستخدم في حساب مساحات الدوائر وما شابها وأحجام الكرات والاسطوانات.  وقال أرخميدس : إن القيمة  Pi هي بين 310/71 و31/7                                                                                                                                      برغي أرخميدس ويعرف أيضاً بشادوف أرخميدس وهو عبارة عن أسطوانة بمجرى حلزوني يدور حول محوره، استخدمه القدماء لرفع المياه من الخزانات.                                                                        اكتشف نظرية الرافعة . وتعتبر نظرياته عن الروافع من أهم نظريات الفيزياء النظرية.
عن أرخميدس أنه قال عن الرافعة: "اعطني مكاناً أقف فيه, وسأرفع الأرض."       
قانون طفو الأجسام داخل المياه والذي صار يعرف بقانون أرخميدس. القصة الشهيرة : ملك سيراكوس شك في أن الصائغ الذي صنع له التاج قد غشه وأدخل في التاج فضة بدلاً من الذهب الخالص وطلب من أرخميدس أن يبحث له في هذا الموضوع بدون إتلاف التاج. وعندما كان يغتسل في حمام عام، لاحظ أن منسوب الماء ارتفع عندما انغمس في الماء، وقد قيل إنه خرج عارياً في الشارع يجري ويصيح (أوريكا، أوريكا) أي وجدتها وجدتها، لأنه تحقق من أن هذا الاكتشاف سيحل معضلة التاج. وقد تحقق أرخميدس من أن جسده أصبح أخف وزناً عندما نزل في الماء، وأن الانخفاض في وزنه يساوي وزن الماء الذي أزاحه، وأيضاً تحقق من أن حجم الماء المزاح يساوي حجم الجسم المغمور. النسخة الفرنسية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ابحث بالموسوعة الحرة ويكيبيديا :

نتائج البحث

ذ عبد اللطيف البوزيدي ، إنشاء الموقع 02 / 10 / 2011 .. يتم التشغيل بواسطة Blogger.
-